روائع مختارة | واحة الأسرة | قضايا ومشكلات أسرية | الخيانة الزوجية والعفو

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > قضايا ومشكلات أسرية > الخيانة الزوجية والعفو


  الخيانة الزوجية والعفو
     عدد مرات المشاهدة: 4703        عدد مرات الإرسال: 1

أكثر ما يميز العلاقة الزوجية أنها علاقة شديدة الخصوصية، إضافة إلى كونها علاقة دائمة، وتحقق في حالة نجاحها معانى السكن والمودة، أما إذا خرجت العلاقة عن إطارها الشرعي فتتحول إلى مشكلات تتراكم عبر الزمن ولا يمكن حلها بسهولة.

تعتبر الخيانة الزوجية ظاهرة إجتماعيه سلبيه موجودة في مختلف المجتمعات الإنسانية ولكنها تختلف من مجتمع لآخر وتنشأ لوجود خلل في العلاقة الطبيعية التي تربط بين الأزواج بسبب بعض السلبيات التي تؤدي إلى زعزعة نظام الأسرة وتفككه.

في هذا التقرير لا نناقش أسباب حدوث مثل هذه الظاهرة، كما أننا لا نحاول معرفة آثارها ونتائجها فهي واضحة في أضرارها النفسية والإجتماعية، إننا نطرق باب الخيانة بعد وقوعها رغبة في معرفة وجهات النظر الشرعية والإجتماعية والنفسية.

فماذا عن أسئلة ما بعد إكتشاف أمر الخيانة.؟ كيف تتصرف الزوجة التي طعنت في كبريائها وكرامتها.؟ وكيف يواجه الزوج هذا الأمر فيما لو تعرض لخيانة منها؟ وهل التسامح والعفو من الممكن أن يعيد رونق الحياة كما كانت من قبل، خاصة إذا كان هناك أولاد؟. وماذا عن المصارحة بين الزوجين في تفهم نفسيات كل طرف بعد وقوع الكارثة، هل هو أمر ممكن.؟.

نحن أمام خيارين كلاهما قاس ومر، فإما طريق العفو والتسامح وما يتطلبه ذلك من قدرة على كتم الغيظ وتجاوز الأمر ومحاولة نسيانه، أم أن الانفصال هو الحل الوحيد.

فلو عدنا للجانب الشرعي في مسألة ما بعد الخيانة، نجد أن الشارع الحكيم رفع من قيمة التسامح وحث ودليل ذلك قوله تعالى: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِين} [آل عمران:134]، وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من كظم غيظه وهو قادر على إنفاذه زوجه الله من أي الحور العين شاء».

ويرى المختصون في العلاقات الزوجية أن معظم مشكلات الزوجين قد يوجد لها حلا بطريقة أو بأخرى، لكن في مشكلات الخيانة الزوجية وما تحمله من أبعاد وآثار إجتماعية ونفسية مدمرة يصعب الحل أو يستحيل أحيانا، فقضية الخيانة أمر يتعلق بالكرامة والوجود كما إن الإحساس بالغدر وبالتالي إنعدام الثقة يولد جروحا عميقة يصعب مداواتها أو تناسيها من كلا الطرفين.

كما تشير الدراسات النفسية أن الزوجة بتركيبتها العاطفية وطبيعتها المتسامحة ولظروف تتعلق بالعادات والتقاليد الشرقية من الممكن لها أن تعيش مع زوجها الخائن، بينما لا يستطيع الزوج الحياة مع زوجة خائنة، وكما تقول هذه الدراسات إن ذلك يعود لطبائع الأمور وفطرة الجنسين المختلفة، إضافة إلى أن هناك أزواج وزوجات لا يستطيعون التخلص من مشاعرهم السلبية تجاه الطرف الآخر بعد وقوع الخيانة.

إن ردود الأفعال تجاه الخيانة تختلف من شخص لآخر حسب مبادئه وطبيعة إنفعالاته، حيث ترى فتاة متزوجة حديثا بأن الزوجة التي تستطيع أن تقبل خيانة زوجها، وتوافق على البقاء معه، وقبول كلمات الحب والغرام منه تعتبر زوجة مثالية أكثر مما يجب وتضيف أن كثير من الزوجات لا يمكن لهن تحمل ذلك فيرين ضرورة الإنفصال لأن الحياة الزوجية مع زوج خائن صعبة، خاصة إذا كانت خيانته علنية.

وتقول أم سلطان أنها لا يمكنها تحمل ذلك لأنه مس كرامتها وفي نفس الوقت دمر حياتها التي ترى فيها القدسية، أما ما يخص الأولاد فتجيب أنها ستبقى تحت سقف واحد لكن بدون أن تكن له نفس الحب والإحترام.

أخيرا يجب أن نعي إن مسألة العفو في الخيانة الزوجية تحتاج قدرة على تطهير النفس من تراكمات تلك الخيانة، إضافة لضرورة أن يكون الطرفين على درجة معقولة من النضج والتعقل، كما أن السماح وفتح صفحة جديدة فى الحياة قدرة يمتلكها بعض الناس الذين يمكنهم التغاضى وإستمرار التعامل الإيجابي بناءا على إعتبارات إنسانية أو دينية.

الكاتب: منيرة الرحيمي.

المصدر: موقع رسالة المرأة.