روائع مختارة | واحة الأسرة | فقه الأسرة | حكمة الإنجاب

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > فقه الأسرة > حكمة الإنجاب


  حكمة الإنجاب
     عدد مرات المشاهدة: 1864        عدد مرات الإرسال: 0

دعا الإسلامُ إلى تَزَوّجِ الودودِ الولودِ، ولكل أبٍ -في الغالب- غرضان هامّان من الإنجاب:

=الأول: تحقيق حاجة في نفس الأب الذي يحبّ أن يرى صورة نفسه في ولده، ويأكل هذا الابن من ثمار أتعابه، ومن هنا كان الأبناء زينة الحياة الدنيا، كما قال الله تعالى:{الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} [الكهف:46].

=الثاني: يتحقّق في إنجاب ذرية صالحة لتعمير الأرض، وإستمرار الحياة البشريّة على وفق التعاليم الربّانيّة.

وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتزوّج من أجل الإنجاب، وإكثار الذريّة، فقد قال رضي الله عنه: ما آتي النساء للشهوة، ولولا الولد ما باليتُ ألَّا أرى امرأة بعيني، وإني لأكرِه نفسي على الجماع رجاءَ أن يخُْرِجَ الله مني نسمةً تُسبحهُ وتذكرهُ.

فإذا تحقّق للأبِ هذان الغرضان، تحقّق له تكوين ذرية صالحة تكون له صدقة جارية بعد مماته، مصداقا لقوله عليه الصلاة والسلام: «إذا مات ابنُ آدمَ انقطع عمله إلا من ثلاثة، صدقةٍ جاريةٍ، أوْ علمٍ يُنْتَفعُ بهِ، أو ولدٍ صالٍح يدعو له».

الكاتب: فهد الحميزي.

المصدر: موقع رسالة المرأة.