روائع مختارة | روضة الدعاة | زاد الدعاة | من صفات الداعية ـ الإخــــلاص

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > زاد الدعاة > من صفات الداعية ـ الإخــــلاص


  من صفات الداعية ـ الإخــــلاص
     عدد مرات المشاهدة: 952        عدد مرات الإرسال: 0

إن العمل في هذه الدنيا على رفع مكانة الإسلام، وإعادته لمجده، وإستعادة قوته، وعودته لقيادة الحياة في جميع المجالات، هو عبادة وقُربة إلى الله عزَّ وجلَّ، تتطلب من المسلم وضوح الغاية، وبيان الهدف، ولكن من الضروري للمسلم ألا يغفُل في سيره عن الهدف الأسمى، والغاية العظمى من وراء ذلك كله، وهي رضوان الله عزَّ وجلَّ وإبتغاء ما عنده.. وهذا هو الإخلاص.

*الإخلاص في اللغة: هو الصفاء من الكدر والشوائب.

*الإخلاص في الاصطلاح: هو التبرؤ من كل ما دون الله تعالى، وقيل هو: إستواء أعمال العبد في الظاهر والباطن.

أو الإخلاص معناه: تخليص القلب من كل شوب يكدر صفائه، والإخلاص في الطاعة ترك الرياء.

والإخلاص أيضا هو إفراد الحق سبحانه وتعالى في الطاعة بالقصد، ومعنى ذلك أن يبتغي المسلم بعمله وجه الله تعالى وحده.

فالإخلاص من أعمال القلب، ولا يطلع عليه أحد إلا الله تعالى، ويتجلى عند الداعية في كونه لا يريد من دعوته إلا وجه الله تعالى.

ركنا الإخلاص وأهميته: فالإخلاص: من أخطر ما يؤثر في بناء شخصية المسلم ويقلل أو يزيد من فاعليته وحركته حتى يحقق أهدافه، والإخلاص لا يكفي وحده، بل لابد أن يتبعه العمل الصالح كما قال تعالى: {فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحدا} [الكهف:110]، ذلك لأن الإخلاص هو لب العبادات وروحها، فبدونه يصبح العمل كشجرة خبيثة إجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار.

إن الإخلاص إذا شابته شائبة لا يتحقق به نصر، ولا يتوحد به صف بل تكون الهزيمة، وأمة الإسلام لن تموت بفضل الله، ثم بفضل رجالها المخلصين لله المتتبعين لأوامر الله تعالى: قال تَعَالى: {وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعبُدُوا اللهَ مُخلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ} [البينة:5]، وقال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ} [الزمر:2].

الإخلاص والتحذير من الرياء: والإخلاص عمل قلبي لا يطلع عليه أحد سوى الله عزَّ وجلَّ، فهو سر بين الله عزَّ وجلَّ وبين العبد وقد يتسرب الرياء أو غيره من الآفات التي تتنافى مع حقيقة الإخلاص إلى قلب المؤمن دون أن يشعر بها، لذا كان من الضروري على المسلم المستقيم أن يبحث في زوايا قلبه عن حقيقة نواياه وبواعثه، فإن كان فيها حظ للدنيا أو للشيطان، جاهد نفسه، وإجتهد في تنقية قلبه، وحاول أن يجرد نيته لله، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم قال: «قال اللَّه تبارك وتعالى: أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه» رواه مسلم.

ووردت آيات كثيرة تدعو وتأمر بالإخلاص، قال تعالى: {من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلها مذموما مدحورا*ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا} [الإسراء:19].

وقال جل وعلا: {واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه} [الكهف :28].

وكذلك من الأحاديث النبوية ففي الصحيحين من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه».

وقد بدأ الإمام البخاري  عليه رحمة الله  صحيحه بهذا الحديث‘ قال الإمام ابن حجر في شرحه على صحيح البخاري: فكأنه -يعني البخاري- يقول: قصدت جمع وحي السنة المتلقي عن خير البرية على وجه سيظهر حسن عملي فيه من حسن قصدي، وإنما لكل امرىء ما نوى، فإكتفى بالتلميح دون التصريح.

ومثل الإمام البخاري فعل الإمام النووي  عليه رحمة الله  في كتابه رياض الصالحين حيث بدأه بحديث إنما الأعمال بالنيات، بل إن الإمام النووي بدأ بالحديث عن الإخلاص من أول كتابه فقال: باب الإخلاص وإحضار النية في جميع الأعمال والأقوال البارزة والخفية.

وهذا الإمام ابن أبي الدنيا ألف كتابا ً بأكمله عن الإخلاص سماه: كتاب الإخلاص والنية.

وقد قال الإمام الشافعي  عليه رحمة الله  عن حديث الأعمال بالنيات: هذا الحديث ثلث العلم ويدخل في سبعين بابا من الفقه.

وقد كان السلف يهتمون بأمر النية والإخلاص كثيرا ً، فهذا يحي بن أبي كثير يقول: تعلموا النية، فإنها أبلغ من العمل.

وقيل لنافع بن جبير ألا تشهد الجنازة؟ قال: كما أنت حتى أنوي، قال: ففكر هنية ثم قال: إمض.

وهذا يوسف ابن أسباط يقول: تخليص النية أشد على العاملين من طول الإجتهاد.

وعن داود الطائي قال: رأيت الخير كله إنما يجمعه حسن النية، وكفاك به خيرا وإن لم تنصب.

وقال الفضيل بن عياض: إنما يريد الله عزو وجل منك نيتك وإرادتك.

من شروط قبول العمل: أكد العلماء أن العمل لا يقبل، أو لا يكون مقبولا عند الله تعالى إلا بشرطين:

الشرط الأول: أن يكون خالصا، وأن يكون صوابا، قال تعالى: {فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحدا} [الكهف:110].

فالإخلاص هو الشرط الأول لقبول العمل، فلا بد أن يتوجه العبد بعمله لإرضاء وجه الله تعالى، وفي الحديث: «أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه» رواه مسلم.

الشرط الثاني: أن يكون العمل صوابا، أو صحيحا ولا يكون كذلك إلا بالسير على منهج الإسلام، وبإتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم} [آل عمران:31].

وفي الصحيحين من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد»، وفي رواية لمسلم: «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد»، وقد أثر عن بعض السلف أنه قال: إن إستطعت ألا تحك رأسك إلا بأثر فافعل.

وأخيرا:

فالداعية ينبغي أن يتحلى دائما بالإخلاص، ويستحضر النية الصالحة دائما في عمله، ويسأل الله تعالى أن يجعل عمله خالصا لوجه الله تعالى، ولا يهمه أن ينال بعمله أو دعوته منزلة إجتماعية خاصة، أو مكانة عالية أو مرموقة، ولا يسعى لكسب رضا الناس أو إعجابهم، ولا يبالي بذمهم أو مدحهم، ويتجلى الإخلاص بأن يفرح الداعية ويسر بأن يتحقق الخير على يديه أو على يدي غيره.

الكاتب: علي بن مختار بن محمد بن محفوظ.

المصدر: موقع لهَا أون لآين.