روائع مختارة | روضة الدعاة | فن الدعوة (وسائل وأفكار دعوية) | فروقات بين أهل العلم المتبصرين.. والجهال المتصدرين

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > فن الدعوة (وسائل وأفكار دعوية) > فروقات بين أهل العلم المتبصرين.. والجهال المتصدرين


  فروقات بين أهل العلم المتبصرين.. والجهال المتصدرين
     عدد مرات المشاهدة: 1188        عدد مرات الإرسال: 0

الحمد لله وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم وبعد.. هذا مقال كتبته أبين فيه باختصار الفروقات بين العالم والجاهل وسميته : فروقات بين أهل العلم المتبصرين والجهال المتصدرين:

1- العالم لديه تقوى وخوف حين يفتي الناس فلا يخرج فتواه إلا بعد التبصر فيها ويعلم أنه مسؤول عنها بخلاف الجاهل فلا يبالي بما أخرج من فيه وهو محب للتصدر .

2- العالم إن تكلم فعن علم وإن سكت فعن حلم مراعيا باب المصالح والمفاسد والجاهل كثير الكلام ولا يراعي المصالح ولا درء المفاسد .

3- العالم يتواضع دوما ويرى نفسه لم يحصل كثيرا بخلاف الجاهل فهو معجب بنفسه مغرور بها يظن أنه قد بلغ شيئا وهو على الحقيقة لا في العير ولا في النفير .

4- العالم سهل في كلامه ويحب التسهيل على العوام –لا التساهل - والجاهل يحب تقعير الكلام وشواذه ويحب مافيه التشديد على العوام بغير حق أو التساهل .

5- العالم يتأنى في الأحكام والجاهل يتسرع في إصدارها .

6- العالم يفتي بعلم ويجمع أدلة الباب والجاهل يفتي بغير علم ولا يجمع كل مافي الباب .

7- العالم عنده أدوات البحث العلمي بخلاف الجاهل .

8- العالم صاحب المعرفة بأسباب الجرح والتعديل يجرح بعلم وبضوابط ويفرق بين التعيير والنصيحة والجاهل ولوع بالغيبة ويسميها جرح فالباب له مفتوح على مصراعيه وبغير ضوابط وينصب نفسه جارحا ومعدلا متبعا في ذلك هواه .

9- العالم مجتهد ومستقل في أحكامه والجاهل مقلد لمشايخه أصابوا أم أخطأوا وهو لايميز أخطاءهم ولو ثبت له أخطاءهم لتأول لهم .

الكاتب: عبد الله الغامدي

المصدر: موقع يا له من دين