روائع مختارة | روضة الدعاة | زاد الدعاة | الإبتلاء سنة الله تعالى وهو السبيل على تمثل الدعوة وصياغة النفس وفق العقيدة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > زاد الدعاة > الإبتلاء سنة الله تعالى وهو السبيل على تمثل الدعوة وصياغة النفس وفق العقيدة


  الإبتلاء سنة الله تعالى وهو السبيل على تمثل الدعوة وصياغة النفس وفق العقيدة
     عدد مرات المشاهدة: 1299        عدد مرات الإرسال: 0

كلما كان العمل شاقاً ودقيقاً ومعقداً، إحتاج المرء إلى بذل جهد أكبر في الإعداد والتدريب، لكي يكون على مستوى ذلك العمل، والعمل لدين الله تعالى مستمر ومتنوع وفسيح، ومهمته لا تقف عند حدود أشكال معينة، بل تتعدى الشكل إلى المضمون والمحتوى، ومسؤولية العامل تزداد يوماً بعد يوم، ومسؤوليته بعد إنتصار فكرته أعظم منها قبل ذلك.

من أجل ذلك وغيره، شاءت إرادة الله سبحانه أن يخضع الدعاة لصنوف من الإختبارات الشاقة، ولا تصل الجماعة المؤمنة إلى تحقيق أهدافها إلا مروراً بالإبتلاء.

¤ ومن خلال الآيات الكريمة والأحاديث النبوية فإننا نتبين وظائف الإبتلاء ونتائجه:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: «مثل المؤمن كمثل الزرع لا تزال الريح تميله، ولا يزال المؤمن يصيبه البلاء، ومثل المنافق كمثل شجرة الأرز لا تهتز حتى تُستحصد» أخرجه مسلم، وهذا الحديث يكشف عن وظيفة الإبتلاء البنائية بالنسبة للجماعة المسلمة، فإن تعرض الزرع للحركة الدائمة يكسبه قدرة على الثبات أمام الأعاصير، في حين أن الأرزة التي لا تحركها الرياح العادية فإنها لا تقف أمام الأعاصير والرياح الشديدة، ولذلك فإنها تتحطم، وكذلك الدعاة فإن لديهم قوة إحتمال على مواجهة الصعاب لكثرة إجراء الإبتلاء عليهم.

والإبتلاء يعمل على إصطفاء العناصر القوية الصالحة، فلا يدخل في العمل من يكون عبئاً على العاملين، وإنما يأتي إلى الدعوة ويثبت عليها من تمكن الإيمان في قلبه، ومن يبتغي وجه الله والدار الآخرة، لأن المرء إذا علم أن المغارم أكثر من المغانم، فإنه لا يختار المغارم إلا إذا رضي بالآجلة عوضاً عن العاجلة.

والإبتلاء يكشف عن صدق الصادقين، وحقيقة إنتسابهم للإيمان، وهذا ما تضمنته آيات من سورة آل عمران وهي تُعقَّب على ما أصاب المسلمين يوم أحد: {إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرحُ مثله*وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا، ويمحق الكافرين} [140-141]، يقول الرازي في تفسيره: واعلم أنه ليس المراد من هذه المداولة أن الله تعالى ينصر الكافرين لأن نصرة الله منصب شريف، وإعزاز عظيم فلا يليق بالكافر، بل المراد من هذه المداولة أنه تارة يشدد المحنة على الكفار وأخرى على المؤمنين وذلك من وجوه:

=الأول: أنه تعالى لو شدد المحنة على الكفار في جميع الأوقات وأزالها عن المؤمنين في جميع الأوقات لحصل العلم الاضطراري بأن الإيمان حق وما سواه باطل، ولو كان كذلك لبطل التكليف والثواب والعقاب، فلهذا تارة يسلط المحنة على أهل الإيمان وأخرى على أهل الكفر.

=الثاني: أن المؤمن قد يقدم على بعض المعاصي فيكون عند الله تشديد المحنة عليه في الدنيا أدباً له -تفسير الرازي 9/15.

=الثالث: والإبتلاء يعمق الهوة بين المؤمنين والكافرين، فلا يعود اللقاء ممكناً، لأن ممارسات الكافرين في إيقاع الأذى بالمؤمنين، وحرص الكافرين على إستئصال الإيمان وجنده، كل هذا يجعل المعركة دائمة مستمرة لا تنتهي إلا بخضوع الكفار لأحكام الإسلام، ولو ظهر لين الكفار مع المؤمنين، وسمح الكفار للمؤمنين بأن يدعو للإسلام كما يشاؤون لقال ضعاف الإيمان: إن الكفر ليس تلك الصفة البالغة في السوء، ومن هنا جاء البيان الإلهي لهذا الموقف المبدأي الدائم: {ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين أن يُنَزَّلُ عليكم من خير من ربكم} [البقرة:105]، وقال سبحانه: {ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا} [البقرة:217].

=الرابع: والإبتلاء يربط بين المؤمنين بعضهم ببعض برباط عقلي وعاطفي، إذ بالإبتلاء تصل عقول المؤمنين إلى حقيقة البناء الإسلامي المتراص، وأن الإبتلاء يعطي هذا البناء قوة وصلابة، وإن الذين يبتلون من أجل إيمانهم، إنما يسهمون بأعز ما يملكون من النفس والمال والأهل والأوطان، وأمَّا ما يحققه الإبتلاء من الرباط العاطفي، فإن الألم أدعى إلى تحقيق المشاركة والتعاون، وقد ينسى المرء من شاركه في مناسبة سعيدة هنيئة، ولكنه لن ينسى من شاركه في الألم والمعاناة.

=الخامس: والإبتلاء يقدم الدليل القوي على جدارة الدعوة، ومن هنا فإن كثيرين أقبلوا على الدعوة عندما رأوا ثبات أهلها وإصطبارهم على تحمل الإبتلاء الذي لا تثبت له الجبال الراسيات، وتحمل الإبتلاء شهادة يدلى بها المُبتلى أمام الناس، وما زال قول الصحابي الجليل خبيب بن عدي رضي الله عنه يملأ الأسماع عندما قال:

ولست أبالي حين أُقتل مسلماً *** على أي جنب كان في الله مصرعي

يقول الرازي: ومن المعلوم أن التبع إذا عرفوا أن المتبوع في أعظم المحن بسبب المذهب الذي ينصره، ثم رأوه مع ذلك مصراً على ذلك المذهب، كان ذلك أدعى لهم إلى إتباعه مما إذا رأوه مُرَفَّه الحال لا كُلفة عليه في هذا المذهب -تفسير الرازي 4/150.

=السادس: إذا علم المؤمن أنه سيبتلى، فإنه يبقى دائماً على حذر وخوف من الله، وهذا يدعوه إلى إحسان العمل، والحرص على توافر شروط النصر، والبعد عن أسباب الهزيمة من المعصية والعجز والتواكل.

=السابع: والإبتلاء يحقق الإخلاص في نفس المؤمن، قال الرازي: إن إخلاص الإنسان في حال البلاء ورجوعه إلى الله تعالى أكثر من إخلاصه حال إقبال الدنيا عليه -تفسير الرازي 4/150.

وقد أخبر الله تعالى عن هذه السُنَّةِ مع المؤمنين عندما قال: {ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين*الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون} [البقرة:154-155].

وإلى اللقاء في القاعدة التاسعة مجال الدعوة واسع فليتخير الداعية لدعوته.

الكاتب: د. همام عبد الرحيم سعيد.

المصدر: موقع لها آون لآين.