روائع مختارة | روضة الدعاة | الدعاة.. أئمة وأعلام | أحمد ديدات...دعوة حتى الرمق الأخير

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > الدعاة.. أئمة وأعلام > أحمد ديدات...دعوة حتى الرمق الأخير


  أحمد ديدات...دعوة حتى الرمق الأخير
     عدد مرات المشاهدة: 642        عدد مرات الإرسال: 0

هو عالم من علماء المسلمين، الذين لديهم علم ودراية ومعرفه واسعة بالإنجيل والدين المسيحي، نسبة لنشأته في بلد مسيحية بجنوب إفريقيا، وقد عقد الكثير من المناظرات مع كبار العلماء والمبشرين المسيحيين، أبرزهم جيمي سواجارت.. ويعتبر ديدات من أشهر العلماء الذين يجب أن يفتخر بهم العالم الإسلامي، إذ لطالما دافع عن الإسلام وعن النبي الكريم عليه الصلاة والسلام، وكان دوما يبطل دعوى المبشرين، وإدعاءاتهم على الإسلام والمسلمين والرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه.

¤ مولده ونشأته:

ولد الشيخ الفقيد أحمد حسين ديدات في مدينة سيرات بالهند عام 1918، وقد هاجر والده إلى دولة جنوب إفريقيا بعد وقت قصير من ولادته، وعندما بلغ الصغير تسع سنوات ماتت والدته، فلحق بأبيه إلى جنوب إفريقيا حيث عاش هناك بقية عمره.

في جنوب إفريقيا برع أحمد ديدات في دراسته، وفاق أقرانه رغم إختلاف اللغة، وبدت عليه علامات التفوق والنبوغ.. لكن الفقر حال دونه والعلم والقراءة، الذين شغف بهما، وخرج ديدات الصغير من المرحلة المتوسطة، ليبحث عن مصدر رزق يتقوت منه.

عمل ديدات في عدة أعمال، وعندما بلغ الثامنة عشرة في حدود عام 1936، عمل في دكان يمتلكه أحد المسلمين، يقع في منطقة نائية في ساحل جنوب إقليم ناتال، بجانب إرسالية مسيحية، وكان طلبة الإرسالية، يأتون إلى الدكان الذي يعمل به ديدات، ومعه مسلمون آخرون، ويكيلون الإهانات لهم، عبر الإساءة للدين الإسلامي، والطعن في النبي صلى الله عليه وسلم.. وعن هذا يقول الشيخ ديدات: لم أكن أعلم شيئًا عما يقولون، كل ما كنت أعلمه، أنني مسلم اسمي أحمد.. أصلي كما رأيت أبي يصلي، وأصوم كما كان يفعل، ولا آكل لحم الخنزير ولا أشرب الخمور، وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.

¤ إظهار الحق:

يقول الشيخ ديدات: كانت الشهادة بالنسبة لي مثل الجملة السحرية، التي أعلم أنني إن نطقت بها نجوت، ولم أكن أدرك غير ذلك، ولكن نهمي الطبيعي وحبي للقراءة، وضعا يدي على بداية الطريق، فلم أكن أكتفي بالجرائد التي كنت أقرؤها بالكامل، وأظل أفتش في الأكوام بحثًا عن المزيد مثل المجلات أو الدوريات، وذات مرة وأثناء هذا البحث، عثرت على كتاب كان عنوانه بحروف اللاتينية izharulhaq -إظهار الحق-، وقلبته لأجد العنوان بالإنجليزية Truth Revealed، جلست على الأرض لأقرأ، فوجدته كتب خصيصًا للرد على اتهامات وافتراءات المنصِّرين في الهند، وكان الإحتلال هناك، قد وجد في المسلمين خطورة، فكان من بين الحلول محاولات تنصيرهم، لتستقر في أذهانهم عقيدة: من ضربك على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر، فلا يواجه بمقاومة أكبر من المسلمين، وبذلك تعرض المسلمون هناك لحملات منظمة للتنصير، وكان الكتاب يشرح تكنيك وأساليب وخبرات، توضح طريقة البداية وطرح السؤال، وأساليب الإجابة لدى نقاش هؤلاء المنصرين، بما جعل المسلمين في الهند، ينجحون في قلب الطاولة ضدهم، وبالأخص عن طريق فكرة عقد المناظرات.

¤ صراعه مع طلاب الإرسالية:

لقد حملت تهكمات طلبة الإرسالية النصرانية ديدات على البحث، فإشترى أول نسخة من الإنجيل، وبدأ يقرأ ويعي، ثم قام بشراء نسخ من الأناجيل المتنوعة، وانهمك في قراءتها ثم المقارنة بين ما جاء فيها، فإكتشف تناقضات غريبة، وأخذ يسأل نفسه: أي من الأناجيل هذه أصح؟ وواصل وضع يده على التناقضات وتسجيلها، لطرحها أمام أولئك الذين يناقشونه بحدة كل يوم في الحانوت.

وفي اللقاء الثاني بطلاب الإرسالية، كان على إستعداد لمناقشتهم، بل ودعوتهم للمناظرات، وحينما لم يصمدوا أمام حججه، قام بشكل شخصي، بدعوة أساتذتهم من الرهبان في المناطق المختلفة، وشيئًا فشيئًا تحول الإهتمام والهواية، إلى مهمة وطريق واضح للدعوة، بدأه الشيخ وإستمر فيه، فكان له من الجولات والنجاحات الكثير، وإستمر في ذلك طيلة ثلاثة عقود، قدّم خلالها المئات من المحاضرات والمناظرات مع القساوسة، كما وضع عددًا من الكتب يزيد على عشرين كتابا من بينها الاختيار The Choice، وهو مجلد متعدد الأجزاء، هل الإنجيل كلمة الله؟، القرآن معجزة المعجزات، المسيح في الإسلام، العرب وإسرائيل صراع أم وفاق؟، مسألة صلب المسيح…

¤ رفاق الدرب:

لقد قيض الله لأحمد ديدات رجلين، كان لهما أكبر الأثر في حياته ودعوته، ووصوله إلى العالمية في الدعوة، أولهما: غلام حسن فنكا، وهو شاب من جنوب إفريقيا، حاصل على الليسانس في القانون، ويعمل في تجارة الأحذية، جمعت بينه وبين ديدات رقة المشاعر، والاهتمام بقضايا الإسلام.

التقى غلام مع ديدات في رحلة البحث والدراسة، والقراءة المتعمقة في مقارنات الأديان، وساعد ديدات كثيراً في التحصيل العلمي وصقل الذات، وجابا معا مدنا وقرى صغيرة داخل جنوب إفريقيا، وفي عام 1956 قرر غلام التفرغ تماماً للدعوة، وأسس الرجلان مكتب الدعوة، في شقة متواضعة بمدينة ديربان، ومنه انطلقا إلى الكنائس والمدارس المسيحية داخل جنوب إفريقيا، حيث قام ديدات بمناظراته المبهرة والمفحمة.

وأما الرجل الثاني: فهو صالح محمد وهو من كبار رجال الأعمال المسلمين، كان يعيش في مدينة كيب تاون، التي كانت تتميز بكثافة إسلامية، وسيطرة وهيمنة نصرانية، كما أنها تتميز بمكانتها الاقتصادية والسياسية في ذات الوقت، ومن ثم قام صالح محمد بدعوة ديدات لزيارة المدينة، حيث رتب له أكثر من مناظرة مع القساوسة هناك، ولكثرة عددهم ورغبتهم في المناظرة، أصبحت إقامة ديدات في كيب تاون شبه دائمة، وتمكن ديدات من خلال مناظراته، أن يحظى بمكانة كبيرة بين سكانها جميعاً، الذين تدفقوا على مناظراته حتى أصبح يطلق على كيب تاون.. ديدات تاون!!

لقد جاب ديدات البلاد بطولها وعرضها، ومعه رفيقا دربه، وأحدثت مناظراته إضطرابًا في الوسط الكنسي، ومن ثم المجتمع كله، وهز مفاهيم ومعتقدات كانت راسخة ومقدسة، وإستطاع تغييرها، وأحدث ثغرة داخل الكنيسة، بعد أن تحول المئات بإرادتهم إلى الإسلام، إثر حضور مناظراته أو بعد زيارته في مكتبه، الذي تحول إلى منتدى للزائرين والوافدين من كل مكان.

¤ الانتقال للعالمية:

ومن جنوب إفريقيا خرج ديدات إلى العالم، في أول مناظرة عالمية عام 1977، بقاعة ألبرت هول في لندن.. وناظر ديدات كبار رجال الدين النصراني، أمثال: كلارك، جيمي سواجارت، أنيس شروش، وغيرهم، وأحدثت مناظراته دويا في الغرب، لاتزال أصداؤه تتردد فيه حتى يومنا هذا، فحديثه عن تناقضات الأناجيل الأربعة، دفع الكنيسة ومراكز الدراسات التابعة لها، والعديد من الجامعات في الغرب، لتخصيص قسم خاص من مكتباتها لمناظرات ديدات وكتبه، وإخضاعها للبحث والدراسة، سعيا لإبطال مفعولها، وسعيا لمنعها وعدم إنتشارها.

¤ مؤلفاته:

ظل الشيخ ديدات يدعو للإسلام ويدافع ويناظر ويؤلف، وكانت له جهود كبيرة في الدعوة، منها: تأسيس معهد السلام لتخريج الدعاة، والمركز الدولي للدعوة الإسلامية بمدينة ديربان بجنوب إفريقيا، ومن تلك الجهود أيضًا، تأليف ما يزيد على عشرين كتابًا، كان من أشهرها كتاب الاختيار، وهو كتاب متعدد الأجزاء، -وكتاب هل الإنجيل كلمة الله؟- وكتاب القرآن معجزة المعجزات، وكتاب المسيح في الإسلام، وكتاب العرب وإسرائيل صراع أم وفاق، وكتاب مسألة صلب المسيح، وكتب آخرى طبع الملايين منها، لتوزع بالمجان، بخلاف المناظرات التي طبع بعضها، وقام بإلقاء آلاف المحاضرات في جميع أنحاء العالم.. وكان يقول: لئن سمحت لي الموارد، فسأملأ العالم بالكتيبات الإسلامية، وخاصة كتب معاني القرآن الكريم باللغة الإنجليزية.

وقد مُنح الشيخ ديدات، جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام عام 1986، نظرا لمجهوداته الضخمة، وأعطي درجة أستاذ.

¤ وفاته:

وفي عام 1996 أصيب ديدات بالشلل التام، ومن حينها ظل طريح الفراش، ولكنه لم يتوقف لحظة عن الدعوة، فكان يعبر عما يريد عن طريق عينين، لا تتوقفان عن الحركة والإشارة والتعبير.

وعبرهما يتحاور الشيخ، ويتواصل مع زائريه ومرافقيه بل ومحاوريه، بواسطة لغة خاصة تشبه النظام الحاسوبي، فكان يحرك جفونه سريعا، وفقا لجدول أبجدي يختار منه الحروف، ويكون بها الكلمات، ومن ثَم يكون الجمل ويترجم مراد الشيخ ولده يوسف، الذي كان يرافقه في مرضه، والعجيب أنه كان يصل إلى الشيخ في مرضه هذا كل يوم، قرابة الخمسمائة رسالة فلم يتوقف عن الدعوة، حتى وافته المنية في يوم الاثنين الثامن من أغسطس 2005، مجاهدا داعيا وصابرا محتسبا.

نسأل الله تعالى أن يسكنه فسيح جناته، ويجمعنا به مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا.

المصدر: موقع رسالة الإسلام.