روائع مختارة | روضة الدعاة | الدعاة.. أئمة وأعلام | أبو معشر البلخي...

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > الدعاة.. أئمة وأعلام > أبو معشر البلخي...


  أبو معشر البلخي...
     عدد مرات المشاهدة: 1536        عدد مرات الإرسال: 0

* من كبار علماء الفلك في الإسلام.

هو أبو معشر جعفر بن محمد بن عمر البلخي، إشتهر بالفلك والهندسة والرياضيات، وهو من أشهر علماء الفلك المسلمين، توفي سنة 272 هجرية، ما يوافق 787 – 886 ميلادية، هو فلكي ورياضي فارسي، ولد في بلخ شرقي خراسان والتي تقع حالياً في أفغانستان.

كان من أشهر علماء الفلك المسلمين، كثير من أعماله ترجمت إلى اللاتينية، وكانت معروفة في أوروبا حيث كان يعرف هناك باسم ألبوماسر، وهي الكلمة الإنجليزية لأبو معشر، قدم إلى بغداد طلباً للعلم، فكان منزله في الجانب الغربي منها بباب خراسان، على ما جاء في الفهرست، وكان أولاً من أصحاب الحديث، ويقال أنه تعلم النجوم بعد سبع وأربعين سنة من عمره، فضلاً عن دراسة التاريخ العام وأخبار الفرس خاصة، حتى أصبح أعلم الناس بأخبار الفرس وأخبار سائر الأمم، على حد قول ابن صاعد.

وشأن علماء عصره قرن البلخي علم النجوم بصناعة التنجيم، وكان للتنجيم أميل حتى إشتهر به، قال فيه ابن النديم: وكان فاضلاً، حسن الإصابة، وقال ابن صاعد الأندلسي أعلم أهل الإسلام بأحكام النجوم، وصاحب التأليف الشريف والمصنفات المفيدة في صناعة الأحكام، وعلم التعديل.

¤ أعمـــــاله:

ترك أبو معشر مصنفات جمة في الفلك والنجوم، ذكر منها ابن النديم بضعة وثلاثين كتابًا، على أنه لم ينج من التهمة بإنتحال مؤلفات غيره، ولعله إستفاد من آثار معاصريه، كما استفاد من آثار قدامى الفرس والهنود في أحكام النجوم، فكان في طليعة من أخذ عنهم من علماء عصره سند بن علي، وعبد الله بن يحيى، ومحمد بن الجهم، على أنه لم تتسع شهرته وتتجاوز حدود بلده، حتى نحل بدوره من المصنفات ما كان بريئًا منها.

ومن أعماله التي اشتهر بها أيضًا تفسير نظرية المد والجزر وإرتباطهما بالقمر.

أشهر كتبه:

ـ كتاب المدخل الكبير إلى علم أحكام النجوم، وكتبه عام 848، وترجم مرات عديدة عام 1133 وكذلك عام 1140.

ـ كتاب أحكام تحويل سني المواليد، وهو ثماني مقالات، كما ورد في الفهرست، منه نسخة خطية في مكتبة الاسكوريال، ونسخة في المكتبة الوطنية بباريس، نقله إلى اللاتينية جوهانس هيسبالنسيس وطبع في مدينة أوغسبورغ الألمانية سنة 1489 م، ثم في البندقية سنة 1515م.

ـ كتاب مواليد الرجال والنساء، قسمه إلى اثني عشر فصلاً، منه نسخ خطية في مكتبات برلينن وفينا، وفلورنسا والقاهرة.

ـ كتاب الألوف في بيوت العبادات، ذكره البيروني، وهو وصف لما أنشئ في العالم من هياكل ومعابد لمختلف الديانات، على تعاقب السنين.

ـ كتاب الزيج الكبير، في حركات النجوم، أي مجموعة الجداول الفلكية، قيل فيه: هو كثير الفائدة، جامع لأكثر علم الفلك، بالقول المطلق المجرد من البرهان.

ـ كتاب الزيج الصغير، يتضمن معرفة أوساط الكواكب لإقتران زحل والمشترى.

ـ كتاب المواليد الكبير.

ـ كتاب المواليد الصغير.

ـ كتاب الجمهرة، والذي جمع فيه أقاويل الناس في المواليد.

ـ كتاب الاختيارات.

ـ كتاب الأنوار.

ـ كتاب الأمطار والرياح وتغير الأهوية.

ـ كتاب السهمين وأعمار الملوك والدول.

ـ كتاب المزاجات.

ـ كتاب تفسير المنامات من النجوم.

ـ كتاب الأقاليم.

¤ وفاتــــــه:

توفي أبو معشر جعفر بن محمد بن عمر البلخي، سنة 272 هجرية.

المصدر: موقع رسالة الإسلام.