روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات دعوية | كيف أطلب العلم؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات دعوية > كيف أطلب العلم؟


  كيف أطلب العلم؟
     عدد مرات المشاهدة: 1253        عدد مرات الإرسال: 0

نص الاستشارة:

 

تخرجت من الجامعة ولا سبيل إلى إكمال الدراسات العليا، فكيف أكون طالب علم شرعي متميز.. أرجو منكم النصح والتوجيه، فأنا في أمس الحاجة إلى ذلك، أنتظر جوابكم، حفظكم الله.

الرد:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فإن العلم لا يعطيك بعضه حتى تعطيه كلك... ومن اختار سبيل طلب العلم فقد اختار طريقا موصلا إلى الخير كله.

فأي فضل وأي سؤدد ينتظره المسلم بعد الجنة، وقد قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم: «ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة». أو كما قال.

وإنه لمن الغريب أن نرى أبناءنا بعد الجامعة يصيبهم الملل، ويكتفون بما تم تحصيله من علوم مبعثرة أيام الدراسة الجامعية.

فلا يحصلون من العلم ما يقيم أودهم أو يشبع جوعتهم... والعاقل منهم من يتفطن لواقع نفسه فيبدأ تصحيح الوضع منذ التخرج من الجامعة فينال بذلك خيري الدنيا والآخرة.

ومن أراد أن يطلب العلم الشرعي توجب عليه أن يعد العدة المناسبة لذلك مثل وضع برنامج يومي موزع بين الحفظ والمذاكرة في الفنون التي يختارها الطالب أو يحددها له شيخه... وغير خاف عليك أيها الحبيب أن أول ما يجب أن تبدأ به هو كتاب الله عز وجل، ثم بعد ذلك تتجه للسنة فتنهل من صحيحها.

مع عدم إغفال التزود بما يسمونها علوم الآلة مثل النحو والصرف وعلوم البلاغة فمن كان ضعيفا في لغته كان ضعيفا في قراءته فأصبح سقيما في فهمه.

وكثير من طلابنا لا يعيرون اللغة العربية كبير اهتمام، وهذا سبب ضعفهم وعدم قدرتهم على فهم كثير من المسائل بالشكل الصحيح.

ومما يجب التنبه له قبل القيام بأي أمر تصحيح النية وأن يكون طلب العلم خالصا لوجه الله عز وجل، وإلا دخل الطالب ضمن المجموعة الذين تسعر بهم النار يوم القيامة (... ليقال هو عالم، وقد قيل) نسأل السلامة والعافية.

وطريق طلب العلم من الطرق الصعبة فيحتاج الطالب لمن يرافقه في سيره، فاحرص أيها الأخ على صديق نبيه حريص على الوقت يسدي لك النصح عند الحاجة، ويذكرك إن سهوت ويشد من عزمك إن كسلت، وإياك والبطالين الكسالى، فإنهم كالأجرب يضرك ولا تنفعه.

وما ينفع الجرباء جمع صحيحة *** إليها ولكن الصحيحة تجرب.

لتكن أهدافك وخططك واضحة ومكتوبة ومزمنة بطريقة منطقية تتيح لك إتقان مجموعة من العلوم في زمن معين واحرص على الجودة أكثر من حرصك على الوقت فالأوقات التي تذهب في طلب العلم أوقات عبادة وخير فاستكثر من الخير.

وينبغي لطالب العلم أن يضع خطة تستوعب حياته، ولا يعني ذلك أنه لا يشارك في شأن الدنيا، بل هو مطالب بتعليم الناس وإرشادهم، وتقديم الخير لهم بكل الطرق الممكنة، فكلما زاد علم الرجل زادت مسئولياته... وما أكثر القاعدين عن طلب العلم على شواطئ الدكتوراه، وكأن الواحد منهم قد نال علم أحمد ومالك والشافعي وأبي حنيف ثم زاد على ذلك بما فتح الله به عليه في رسالته التي لا تعدو أن تكون مرقعة لا تسمن ولا تغني من جوع... إلا من رحم الله منهم بأن زين لهم سلوك طلب العلم والتفرغ لتعليمه فأدركوا بذلك خيرا كثيرا.

إذا خرجت في أمر مروم *** فلا تقنع بما دون النجوم

فطعم الموت في أمر حقير *** كطعم الموت في أمر عظيم

وفي الختام أسأل الله العلي العظيم أن يوفقا وإياك لخيري الدنيا والآخرة إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

المصدر: موقع رسالة المرأة.