روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات دعوية | استغل شهر رمضان

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات دعوية > استغل شهر رمضان


  استغل شهر رمضان
     عدد مرات المشاهدة: 877        عدد مرات الإرسال: 0

السؤال:

جاء شهر رمضان.. ولكن كيف نهيئ أنفسنا لاستقباله؟ وهل هناك برامج مناسبة تساعد على استغلاله؟

الجواب:

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد:

إن من رحمة الله وفضله علينا أن جعل لنا في هذه الحياة الدنيا محطات نتزود فيها بالإيمان والتقوى ونمحو ما علق بقلوبنا من آثار الذنوب والغفلات نلتقط فيها أنفاسنا، ونعيد ترتيب أوراقنا، فنخرج منها بروح جديدة، وهمة عالية.

ومن أهم المحطات التي تمر على المسلمين مرة واحدة كل عام: شهر رمضان، فهاهي الأيام تمضى ويهل علينا الشهر الكريم بخيره وبركته شعاره:يا باغي الخير اقبل، الشياطين فيه مصفدة، وأبواب النيران مغلقة، والأجواء متهيئة لنيل المغفرة والرحمة والعتق من النار تزينت فيه الجنة، ونادت خطابها أن هلموا وأسرعوا فالسوق مفتوح والبضاعة حاضرة، والمالك جواد كريم والموفق جد موفق من أحسن الاستعداد لهذا الشهر واستغلَّ كل لحظة وثانية، والناس في الحياة صنفان: موفق ومخذول.

وكثيرة هي الأعمال التي توصل الإنسان إلى مرضاة ربه، ويفوز بها في جناته وقربه، ولذا أعدت هذه المادة والمسماة برامج عملية رمضانية، وهي عبارة عن فصول في مدرسة الدعوة والتنافس في الخير، تلك المدرسة التي تعد من أنجح المدارس في تقويم النفس ودرء عيوبها وحثِّها على بذل الطاقة واستفراغ الوسع في طلب الجنة وحرث الآخرة.

فإليك أخي الكريم هذه البرامج العملية في شهر الصوم فبسماعها وتطبيقها يفتح للخير أبواب وتغلق للشر أمثالها، وبتمثلها في الحياة ينقشع ظلام ويبزغ فجر جديد ويرتفع صوت المؤذن معلنًا عهدًا جديدًا أهم ملامحه:

- إمساك عن الحرام، وصيام عن الآثام، واستغفار في الأسحار، وانتظار للأذان بالأشواق وتهافت على تكبيرة الإحرام ووله بالصف الأول وملازمة للكتاب، ومعانقة للسنة، وتلمس لمجالس الصالحين وتنافس في الخيرات.

هذه الكلمات صيحة تنادي فيك الصلاة خير من النوم والتجلد خير من التبلد، والعالي يرجو المعالي ومن جد وجد ومن زرع حصد، جنة الفردوس تبغي ثمنًا، ومهور الحور العين ما كانت يومًا رخيصة.

هذه البرامج العملية نوع جديد قديم أسأل المولى الكريم أن ينفعنا جميعًا بها، وأن يبارك لنا فيها:

1- إقامة دورة مكثفة قبل دخول الشهر عن أحكام هذا الشهر وآدابه، وما ينبغي للمسلم قضائه فيه.

2- تصميم لوحات بمقاسات كبيرة تتضمن آداب الأكل والشرب وبعض الآداب المتعلقة بالصوم، إضافة إلى لوحة أخرى تتضمن أحاديث في فضائل هذا الشهر توضع في أماكن الإفطار العامة والمنازل وغيرها.

3- ترتيب إفطارات عائلية للجميع، ثم ترتيب إفطارات لشرائح محددة، كإفطار للشباب مثلًا، وآخر للأطفال، وهكذا مع حسن استغلال هذا اللقاء قبل الإفطار وبعده بما لا يثـقل على الحضور.

4- تصميم وإعداد هدايا خاصة للعوائل التي تلتقي في أيام الإفطار العائلي، ويحرص أن تكون هدايا تربوية مناسبة لجميع الشرائح.

5- حث الشباب على العمل التطوعي من خلال المشاركة في تفطير الصائمين وتوزيع وجبات الإفطار عند الإشارات وفي أماكن تجمع العمالة وغيرها.

6- برنامج (يوم التصفية) وهو عبارة عن جمع ما زاد عن احتياج الناس، سواء الأقارب أو أهل الحي أو غيرهم ومن ثم توزيعه على الأسرة الفقيرة أو إيصاله لمؤسسات النفع العام، ويمكن إعلان ذلك بمدة مناسبة حتى يتيسر جمع أكبر قدر ممكن منها.

7- برنامج (الخيمة الرمضانية)، وهي خيمة دعوية تقام من أجل شغل أوقات الفراغ للشباب وملئها بالنافع، مع إضفاء شيء من اللهو البريء والترفيه الرائع والنكتة النظيفة، ويمكن الاستفادة منها أيضًا في دعوة غير المسلمين إلى الإسلام، خاصة خارج بلاد المسلمين، مع الاهتمام بتجهيزها بوسائل العرض المختلفة والهدايا المنتقاة بعناية.

8- حملة (الإقلاع عن التدخين)، وهي حملة تهدف إلى تذكير الناس بأن هذه عادة سيئة وضارة بالدين والخلق، وأنه بالإمكان التخلص منه والصبر على تركه كما حصل في أكثر من نصف اليوم، ويمكن جمع هواتف جمعيات مكافحة التدخين وتصويرها بشكل مكبر، مع التحدث عن هذا الموضوع بأسلوب علمي راقي وحجج عقلية قوية، ومن المناسب جلب صور مخيفة لآثر التدخين على الإنسان مع البعد عن ذوات الأرواح.

9- رمضان شهر القرآن، فينبغي العناية بالقرآن فيه من خلال برامج كثيرة، منها:

- التنوع في الحلقات القرآنية للكبار والصغار والذكور والإناث، والموظفين وغيرهم.

- عمل مسابقات في القرآن الكريم، إما بحفظ سورة معينة أو آيات لها فضائل أو وضع أسئلة على أجزاء القرآن.

- إلقاء كلمات منطلقة من آيات قرآنية وربط الكلمة بتلك الآيات.

- الاهتمام بإعجاز القرآن، سواء العلمي أو اللغوي أو البلاغي وتنبيه الناس على عظمة القرآن في هذا المجال.

10- عمل دورية لبضعة أيام عن كيفية إخراج الزكاة وأحكام ذلك، خاصة في الأمور المالية المعاصرة، ويمكن استضافة العلماء والاقتصاديين للقيام بهذا الدورة مع دعوة التجار والمحسنين للاستفادة من هذا اللقاء.

11- العناية بمصلى النساء وتخصيصهن بحديث خاص بهن، واستضافة داعيات وطالبات علم لتذكير النساء بما يهمهن من أمور دينهن، مع الاعتناء بقضايا تربية الأبناء وحقوق الزوج والمسائل الاجتماعية الأخرى.

12- إعداد مفكرة رمضانية تحتوي على مواعيد الأذان في هذا الشهر وأرقام الجمعيات الخيرية وجدول متابعة قراءة القرآن خلال الشهر، وجدول آخر لتنظيم الوقت كل يوم؛ وآخر لمواعيد الزيارات العائلية مع إلحاق برنامج الإذاعة في شهر رمضان.

13- إحياء مشروع استبدال الشريط الغنائي بشريط نافع، وذلك بالإعلان عليه وتوفير البديل المتميز، ويمكن أيضًا جمع الأشرطة النافعة المستغنى عنها وتوزيعها على من يحتاج إليها.

14- الاعتناء بأماكن إفطار الصائمين وتهيئتها بما تحتاجه كمصاحف بلغات مختلفة مع مراعاة الجالية ذي العدد الكبير، وتوفير كتيبات منوعة وأشرطة كذلك، خاصة ما يتعلق بالعقيدة وبقية أركان الإسلام والأخلاق، وطباعة آداب الأكل والشرب، وآداب الأخوة في بنرات كبيرة وتعليقها في مكان بارز، وكذلك استضافة دعاة بلغات مختلفة لوعظهم وحثهم على أمور الخير.

15- طباعة ورقة متابعة قراءة القرآن الكريم، وحبذا لو كانت باسم المسجد أو المركز وتخرج بإخراج جيد.

16- تفعيل الطلاب المتميزين، واقتراح برامج جادة عليهم كحفظ أحاديث الصيام من العمدة أو البلوغ مع شرح مختصر لها.

17- الترتيب المسبق ليوم العيد، حيث يلتقي أهل الحي جميعًا في لقاء رائع تشع منه المحبة والألفة، ولكي ينجح لابد من الحرص على الأمور التالية:

- تجهيز المكان الخاص باللقاء.

- تحديد الموعد بدقة، بحيث يكون مثلًا بعد صلاة العيد بساعة مع التنبيه على أن وجبة الإفطار تجهز في المنازل بدون إسراف.

- ترتيب برنامج للعيد تكون منه الطرفة والقصة والسؤال واللقاء مع أحد أهل الحي، مما يضفي على اللقاء رونقًا خاصًّا به.

- إعداد هدايا لجميع أبناء الحي ذكورًا وإناثًا وخاصة الصغار منهم.

- طباعة بطاقة دعوة لأهل الحي لدعوتهم للقاء.

- توزيع هدية لكل منزل كإطار جميل فيه عبارة معايدة أو تقبل الله منا ومنكم مشفوعة باسم المسجد، والعام الذي وزعت فيه.

الكاتب: علي الزباني.

المصدر: موقع المسلم.