روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات دعوية | طالبة العلم تسأل عن حكم قبول الإشراف على المنتديات؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات دعوية > طالبة العلم تسأل عن حكم قبول الإشراف على المنتديات؟


  طالبة العلم تسأل عن حكم قبول الإشراف على المنتديات؟
     عدد مرات المشاهدة: 1408        عدد مرات الإرسال: 0

نص الإستشارة:

فضيلة الشيخ أنا بحمد الله طالبة علم مبتدئة...كنت أشرف على بعض المنتديات المفيدة وتركتها مخافة الإنشغال عن طلب العلم والآن تقدم لي منتديان آخران للإشراف عليهما فهل أقبل بذلك رغم أن المنتديين يدخلهما أناس من مختلف المشارب...ولكنهما من أبواب الدعوة...فهل أقبل؟

الــــرد:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فإنه مما لا شك فيه أن طلب العلم الشرعي والدعوة إلى الله كليهما من أفضل الأعمال، ومن إستطاع الجمع بينهما فهو على خير كثير، وهذا يختلف من شخص لآخر، فليس كل الناس يستطيع الجمع بينهما، لإختلاف الناس في طبائعهم وطريقة تنظيمهم لأوقاتهم.

والذي أوصي به أختي السائلة الإستمرار في طلب العلم، مع المشاركة في الدعوة إلى الله، لكن لا تكون هذه المشاركة مشغلة عن طلب العلم، أو عما هو أهم وأوجب منها من تربية الأولاد وحقوق الزوج وغيرها، ثم إني لا أرى لك الإكثار من المشاركة في الإشراف على مواقع الإنترنت، لأن ذلك سوف يأخذ كثيراً من الجهد والوقت، وقد يكون في بداية الأمر يسيراً، لكن مع الإستمرار يزيد الوقت، فيكون ذلك على حساب ما هو أهم، كما أن المبالغة في العمل في الإنترنت والعكوف عليه قد ينتج عنه بعض الأضرار الشرعية والصحية، ثم إن الإعتذار عن ذلك من أجل طلب العلم أو عمل ما هو أفضل ليس من باب التخاذل، بل هو من باب تقديم الفاضل على المفضول.

كما أني أنبه وأحذر أختي السائلة من مراسلة الرجال الأجانب أو مخاطبتهم عن طريق الإنترنت بقصد دعوتهم، لأنه قد تنتج عن ذلك أمور لا تحمد عواقبها كما سمعنا عن ذلك كثيراً، فينبغي أن تترك دعوة الرجال للرجال...وخاصة في هذا الزمن الذي كثرت فيه حيل الشيطان وطرق تسلله إلى الناس عبر وسائل متعددة منها ما يظنه البعض من باب الدعوة، فإحذري أيتها الأخت الكريمة وتأكدي أن كثرة الإمساس تذهب الإحساس وكثرة مخاطبة الرجال تنزع الحياء من قلب المرأة المسلمة وتذكري قول الله عز وجل: {...وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن}.

والمحافظة على الموجود مقدمة على طلب المفقود والحذر إنما يكون قبل وقوع المكروه، وأنت مخاطبة بالمحافظة على نفسك وتربية أبنائك، والقيام بواجبات بيتك، وأما الدعوة فالأفضل أن تكون مختصة بمجتمع نسوي بعيدا عن الإحتكاك بالرجال ولو عن طريق الشبكة العالمية فقد ثبت أنها مصدر لكثير من الشرور ولا ننصح أحدا بالمداومة على تصفح تلك المواقع مهما كانت موثوقة، فالأصل أن يكون الدخول بحسب الحاجة أما أن تكون المسلمة مشرفة على المنتدى فهذا لا ننصح به.

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل

المصدر: موقع رسالة الإسلام.