روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات دعوية | زوجي...يكره حجابي...!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات دعوية > زوجي...يكره حجابي...!


  زوجي...يكره حجابي...!
     عدد مرات المشاهدة: 1366        عدد مرات الإرسال: 0

نص الاستشارة:

كيف أحبب زوجي في حجابي أمام أهله، وبالأخص إخوانه، وكيف أصارحه بالموضوع، وكيف أتحدث معه، وبأي أسلوب.. الوعيد أم الدِّين أم العادات؟

الــــرد:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

عليك أن تحببي زوجك في الحجاب بالإقناع وليس بالقوة والعنف في الكلام، حتى لا يعاندك ويرفضه تماما، وذلك بأن تظهري له مدى حبك للحجاب، وأنه إذا كان يحبك فعلا فعليه أن يصغي إليك في هذا الموضوع، وأظهري له مدى تعلقك بالحجاب وإرادتك في أن ترتديه، ومدى حزنك الشديد وإستيائك من موقفه هذا، مع أن لبسك للحجاب لن يضره في شيء، ويجب أن يكون كل هذا الكلام بلطف وطيبة ومحبة دون إنفعال، حتى يتعاطف معك ولا يغضب منك، حاولي أن تجدي شخصًا عزيزاً عليه أو يحترمه من قريباته اللاتي يرتدين الحجاب وقولي له لماذا لا أكون مثل فلانة؟ قولي له إن كثيرًا من الممثلات تخلين عن الشهرة والنجومية وارتدين الحجاب، لماذا في اعتقادك؟ بالتأكيد لأن ارتداءه أجمل من أي شهرة وأي نجومية، فهو طاعة لله عز وجل، فهل هؤلاء أفضل مني؟ لماذا لا أكون أفضل منهن عند الله، وأنت أفضل من أزواجهن الذين يسمحون لهن بإرتداء الحجاب دون أدنى مشكلة، قال تعالى:{وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ...}، [النور:٣١] فعند ذلك يفتح الله علينا في كل شيء، وذكريه أنه فرض من الله عز وجل، ويجب أن نطيع الله حتى يبارك لنا في رزقنا وأبنائنا ومالنا وصحتنا، فكيف نسأل الله ونحن لا نطيعه، ولا نؤدي فروضه؟! وأخيراً يجب ألا تيأسي من إقناعه وحاولي ذلك المرة بعد المرة، فكل هذا له أجر كبير عند الله.

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

المصدر: موقع رسالة الإسلام.