روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات دعوية | أخاف... الإمامة..!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات دعوية > أخاف... الإمامة..!


  أخاف... الإمامة..!
     عدد مرات المشاهدة: 988        عدد مرات الإرسال: 0

نص الاستشارة:

تم تعييني إماما في أحد المساجد... وأنا لم أعتد القيام بإمامة الناس والخطبة... وأشعر بانزعاج شديد.. فقد تم الانتهاء من تشييد الجامع وستبدأ الصلاة فيه قريبا وأنا محتاج للإمامة، مع أنني متخرج من كلية الشريعة.. ويجتاحني الخوف من نظرات الناس... فهل أستقيل أم ماذا أفعل..؟

الرد:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فإن الإمامة من أعظم المناصب الدينية وينبغي لمن تصدى لها أن يعد للأمر عدته، فالإمام له مكانة خاصة لدى السائلين والمستفتين والمسترشدين، وعليه فإنه في حاجة ماسة للتزود من العلوم الشرعية مع الاستيعاب الكامل لما يدور حوله من أمور، فليس من اللائق أن يكون الإمام في واد والعالم في واد، يعيش وكأنه في عالم آخر لا يتكلم عن هموم الناس ولا رأي له في شؤون الساعة، ولا توجيه ولا نصح... وليس من الجيد أن تكون الإمامة مهنة ممتهنة يتصدى لها كل أحد بل يجب أن تكون الإمامة في أهل العلم الذين يقتدى بهم، والذين أنعم الله عليهم بقدر من العلم يؤهلهم لقيادة الناس والسير بهم على نهج النبوة {.. واجعلنا للمتقين إماما}... ومن الجيد أيها الأخ الكريم أن الأمر يشغل حيزا من بالك، فهذا يدل على أنك مهتم بالأمر، وآمل أن ينتج عن هذا الاهتمام تحرك جاد نحو الاستزادة من العلم والعمل على تطوير الذات... أضع بين يديك مجموعة من النصائح لعل الله ينفع بها:

- عليك بالتوكل على الله والاستعانة به وحده في أن ييسر لك الأمر ويفتح عليك إنه ولي ذلك والقادر عليه.

- الخطيب الناجح هو الذي يحضر خطبته ويركز على الأمور التي تهم الناس، ويحرص على الإكثار من الاستشهاد بالكتاب والسنة الصحيحة في خطبته، ويتوجب عليه التوسط فلا يطيل إطالة مملة ولا يوجز إيجازا مخلا، بل يعطي الموضوع حقه مع مراعاة ظروف الناس.

- الخجل في الخطب الأولى يعد أمرا طبيعيا وغير باعث على القلق، ويمكن التغلب عليه بالممارسة... ويحسن بالخطيب المبتدئ ألا يحدق في عيون الناس وإنما ينظر من فوق رؤوسهم مما يعطيهم إيحاء بأنه متفاعل معهم.. كما ينبغي الحرص على عدم جفاف الريق فإن ذلك يؤثر على الحبال الصوتية ويجعل الخطيب وكأنه مغضب أو متشنج.

- يتوجب البحث عن المعلومات الصحيحة والدقيقة وعدم الحديث عن الشائعات والأخبار التي لم تثبت صحتها بشكل قاطع.

- ويتوجب على الخطيب البعد عن المسائل الخلافية والتي هي محل نظر، وإنما يبحث عن المفيد الذي يجمع ولا يفرق.

- عند الحديث عن المسائل العقدية يجب التركيز على النصوص الصحيحة الصريحة التي يتشربها العامة ويستفيدون منها بكل يسر وسهولة.

- والإمام الناجح هو الإمام الذي يفتح قلبه لكل من يدخل المسجد ويحترم الجميع ويبتسم في وجوههم ويسأل عن أحوالهم... فمن الأئمة – مع الأسف- من لا يراه الناس إلا عابس الوجه.. وهذا مما لا يليق بعوام الناس فضلا عن أئمتهم.

- أخي الكريم لا ننصحك بالتنازل عن الإمامة، وإنما ننصحك بخوض المعترك وأنت على ثقة بتوفيق الله وتأييده، وخذ من الأسباب المعينة ما تيسر وتوكل على الله.. واعلم أن الأمر كله لا يعدو صبر نصف ساعة.. بعدها يسهل عليك الأمر ويصبح أمرا معتادا.

 

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

المصدر: موقع رسالة المرأة.